موعد استبدال شمعات الإحتراق أو بوجيهات السيارة

تلعب شمعة الإحتراق أو البوجيه دور مهم وحيوي في محرك السيارة، فهو مسئول عن إطلاق الشرارة التي تسبب حدوث احتراق بين خليط الهواء والوقود بداخل سيلندرات المحرك، الأمر الذي يؤدي إلى  حدوث ضغط ملائم على البساتم مما يترتب عليه بالنهاية توليد الطاقة اللازمة إلى تحريك السيارة، وبالتالي إن مستوى أداء شمعات الاحتراق له تأثير على مستوى أداء محرك السيارة، ونستطيع بأن نقدر مدى حدوث ذلك في حالة وجود عطل في البوجيهات والذي يمكن بأن يسبب تذبذب في عمل المحرك ويمكن بأن يصل إلى  التوقف عن العمل، لذللك عزيزي قائد السيارة سنوضح لك موعد استبدال شمعات الإحتراق أو بوجيهات السيارة في هذا المقال.

تعتبر البوجيهات أو شمعات الإحتراق أحد الأجزاء الهامة في محرك السيارة، حيث يتوقف عليها من العمليات الحيوية بها، ولذلك في حالة تلف هذا الجزء لا يعمل محرك السيارة بشكل جيد، وقد تصاب السيارة بتوقف تام، وقبل تلف هذا الجزء المهم بالسيارة، يجب الإجابة على هذا السؤال، هل البوجيهات لها عمر افتراضي في السيارة.

إن الخبراء بمجال السيارات يؤكدون على وجود عمر افتراضي إلى هذا الجزء في المحرك مثله مثل العديد من القطع الحيوية في السيارة، كما  أنه في كل مرة يحدث انفجار داخل اسطوانات المحرك، فإن ذلك الأمر يؤثر بالسلب على مدى كفاءة عمل هذه القطعة، بالإضافة لأنه يقلل عمره الإفتراضي.

وهناك سؤال آخر وهو هل هناك علامات أو مؤشرات التي تشير إلى بداية انتهاء عمر البوجيهات أو شمعات الإحتراق الإفتراضي في السيارة،إن الخبراء بمجال السيارات يؤكدون على أنه بالفعل توجد عوامل أو مؤشرات أولية التي تشير إلى قرب انتهاء العمر الافتراضي إلى هذا الجزء المهم بالسيارة، وذلك من أجل تفادي التعرض إلى أي عطل مفاجئ أثناء قيادة السيارة.

مؤشرات تشير إلى نهاية العمر الإفتراضي للبوجيهات أو شمعات الإحتراق

بعد السير بالسيارة لمسافة 90,000 كم

إن الخبراء بمجال السيارات يشيرون إلى  أنه ا تبدأ البوجيهات أو شمعات الإحتراق بالتآكل بعد السير لمسافة تصل إلى 90,000 كم بإعتبار ذلك الحد الأقصى، وقد يكون أقل من ذلك بقليل، ولذلك ينصح بأهمية تغيير هذا الجزء المهم بالمحرك بعد السير هذه المسافة، ذلك للحفاظ على عزم وقوة ونشاط المحرك، يجب الإشارة إلى أن هذه المسافة تعتبر معدل متوسط، حيث توجد أنواع جيدة من البوجيهات ربما تتحمل قطع مسافات أكبر من ذلك، من المؤكد أنه توجد أنواع أقل جودة، حيث تتلف بعد قطع مسافة أقل من ذلك، لكن بالمتوسط إن المسافة التي يجب بعدها استبدال البوجيهات هي 90,000 كم .

ارتفاع معدل استهلاك السيارة للوقود

عند ملاحظة أن السيارة أصبحت تستهلك كمية كبيرة من الوقود، بعكس ما كانت عليه قبل ذلك، فإن في ذلك مؤشر يدل على  ضرورة الكشف على البوجيهات والوقوف على مدى كفاءة عملها، حيث أن عملية الإنفجار بمثل هذه الحالات، ربما تكون غير منتظمة، وذلك العيب بعملية الإحتراق ربما لا يتيح تشغيل السيارة لمدة طويلة.

ملاحظة ضعف واضح في عزم السيارة

فمن الأسباب الهامة والتي تشير إلى  تلف البوجيهات أو شمعات الإحتراق في السيارة هي ملاحظة ضعف واضح في عزم السيارة، وعدم القدرة على السحب وخصوصا على الطرق السريعة، فإن حدوث أي خلل بهذه القطع، يستطيع السائق بأن يشعر به بشكل سريع أثناء القيادة خاصة عند القيادة في طرقات جبلية أو المرتفعات، وفي حال حدوث ذلك يجب الكشف أيضا على منطقة الكويل فهو المكان الذي يوضع به البوجيهات، وخصوصا إذا كانت السيارة تعاني من ارتجاج عن القيادة أو عند تشغيل محرك السيارة.

 

طريقة فك وتركيب البوجيهات أو شمعات الإحتراق

للقيام بذلك لايد من توافر مفك رقم 10، اريل ماس من أجل سحب البوجيه من الماكينه فإن اخراجه عملية صعبة بعض الشئ، خصوصا في حالة الشمعات الجديدة.

بالبداية يتم فك غطاء المحرك وهو مثبت بمسمارين أو بغض النظر عن نوع السيارة المهم يتم فك المسامير المثبة للغطاء بحيث يمكن رفعه وكشف ما يوجد بالأسفل.

بعدما تفك الغطاء وترفعه ستجد امامك اسلاك شمعات الإحتراق أو البوجيهات، يتم نزع اول سلك بواسطة فك المسمار ثم يتم سحب السلك إلى أعلى.

بعدما تسحب السلك أو الفيش الموجود انظر بداخل الفتحة الموجودة وستجد شمعة الإحتراق بها، يتم إدخال المفتاح إلى  الفتحة وثبته ثم ابدأ في فك البوجيه أو شمعة الإحتراق، وبواسطة الماس يتم استخراج البوجيه أو شمعة الإحتراق.

وبنفس طريقة الفك يتم ادخال وربط البوجيه الجديد بنفس مكان البوجيه القد، ويتم اعادة السلك إلى مكانه مرة أخرى وتثبيته جيدا.

يتم تكرار نفس العملية السابقة مع مختلف السلوك أو الفيشات الثلاثة الباقية بحيث تتمكن من استبدال الأربع شمعات بالشمعات الجديدة بالطريقة الصحيحة.

يتم إعادة تركيب وتثبيت غطاء المحرك مرة اخرى، بذلك تكون قد انتهيت من عملية تغيير البوجيهات، كما تلاحظ بأنها عملية سهلة ولكن يراعي عدم الضغط على البوجيه أثناء الربط والتثبيت.

توجد علامات عديدة والتي تشير إلى  أن البوجيهات قد استهلكت، منها على سبيل المثال وجود عطل أثناء عملية الإشعال وظهور مشكلات عند تدوير محرك السيارة وحدوث ارتجاج أثناء السير، وأيضا انخفاض عزم محرك السيارة وارتفاع استهلاك السيارة للوقود.

إن المعاينة بالنظر إلى شمعات الإشعال تساعد في التأكد من أنها بحاجة للتغيير، بحيث يظهر في هذه الحالة تآكل في الأقطاب الكهربائية التي توجد في شمعات الإشعال، أو ربما تبدو بأنها محترقة أو متفحمة، وفي هذه الحالة لن تتمكن شرارة الإشعال من التنقل بشكل صحيح، بالإضافة إلى أن المحرك لن يعمل بالشكل المطلوب.

إن الخبراء الألمان بمجال السيارات ينصحون قائدين السيارات ممن لا يتمتعون بخبرة حول كيفية فك وتركيب أجزاء السيارة، بأهمية التعرف على تغيير شمعات الإشعال في أحد الورش الفنية أو مراكز الصيانة المتخصصة، حيث أن الأشخاص غير المحترفين ربما يتسببون في حدوث بعض الأضرار بالسيارة، ومنها تعرض سن القلاووظ إلى التلف أثناء ربط شمعات الإشعال.

موعد تغيير شمعة الإحتراق أو بوجيهات السيارة

حينما يحدث البوجيه أو شمعة الإحتراق الشرارة المسئولة عن الإشتعال، فإنه بذلك يفقد جزء من المعدن الخاص به مع مرة اشتعال، بالإضافة إلى تراكم الكربون والزيت عليه مما يؤثر على أداء البوجيه، لذلك إن الخبراء بمجال السيارات ينصحون بإستبدال شمعات الإحتراق أو البوجيهات كل 20,000 كم ، لكن في حالة المناطق التي لا يتوفر بها وقود نقي بدرجات جيدة يفضل استبدالها كل 10,000 كم مما يضمن بأن يكون آداء المحرك عالي ويؤدي وظيفته بالشكل المطلوب.

كما يمكن بأن يتم استبدال البوجيهات قبل هذه المسافة، حيث توجد علامات أو إشارات التي في حالة رصدها يجب استبدال البوجيهات ومنها وجود صعوبة عند تدوير المحرك، وظهور تقطيع في المحرك اثناء الدوران، ارتفاع معدل استهلاك الوقود بشكل كبير.

بالنهاية، عزيزي قائد السيارة، إذا كنت ترغب في الحفاظ على عزم وقوة محرك السيارة، يجب ألا تتردد في الكشف على البوجيهات بصفة دورية، كما يفضل شراء ماركات تجارية مضمونه، منعا للوقوع ضحية إلى جشع بعض مراكز خدمة السيارات.

ننصحك بتصفح المزيد عن مختلف أنواع السيارت في السعودية بأسعار منافسة وممتازة في موقع سيارة ولا تتردد فهو حراج السيارات تم تطويره ليخدمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *