طرق التعامل مع الأطفال أثناء السفر

ربما يمثل السفر مع الأطفال ضغط هائل على الوالدين، خصوصا إذا كان السفر عبر الطائرة أو السيارة ولمساحات طويلة، فإن إبقاء الأطفال في أماكنهم بدون حركة ودون أن يمثلوا مصدر إزعاج للركاب الآخرين والذي يكاد يكون مستحيل، مع ذلك ربما تكون المستحيلات ممكنة إذا تعلمت بعض أساليب الخداع البسيطة التي تساعدك عند تعاملك مع الأطفال وأن تبقيهم مشغولين طول مدة السفر، واليوم سنتحدث عن طرق التعامل مع الأطفال أثناء السفر ومن هذه الطرق ما يلي:

السفر مع الأطفال وأساليب التعامل معهم أثناء السفر

أخبر الأطفال بجميع المعلومات الممكنة قبل السفر

الأطفال أحد أكثر الكائنات فضول، فإنهم ما يزالون في فترة التعلم وتكوين شخصيتهم، ولذلك يريدون التعرف على جميع الأشياء حولهم، فإذا كنت تسافر بواسطة الطائرة توقع بأن تأتي عليك آلاف الأسئلة عن طريقة عملها، ومن الذي صنعها؟، لماذا تطير الطائرة ونحن لا نطير؟ نعم يجب ألا تستغرب نوع الأسئلة التي يتم طرحها من ناحية الأطفال.

إن عقول الأطفال ما زالت لم تنضج بعد ولا يمكن أن يفرقوا بين أسئلة منطقية وغير منطقية، ولذلك اقرأ بقدر المستطاع عن وسيلة السفر المفضلة التي ستستخدمها، إذا تمكن الوالدان من إخبار الطفال أي معلومة بطرق مبسطة قبل أن تبدأ الرحلة فلا تتراجع حتى يتأهل الطفل نفسيا إلى السفر، كذلك يجب ألا تنسى إخبارهم بجميع قواعد السفر، مثل إستخدام حزام الأمان وغير ذلك حتى لا تضطر لتشرح العديد من الأمور خلال الرحلة.

التحضير الجيد للرحلة

التأكد من حصول الطفل على وقت كبير من نومه في اليوم السابق للسفر، ولا تعتمد على النوم خلال الرحلة، فإن الإرهاق ربما يجعل الطفلك مزعج جدا بالنسبة لك ولجميع المسافرين، ما يتسبب لك بإحراج وتوتر ثم فقدان الأعصاب ويصبح الموضوع  أسوء، ولذلك وحتى تتجنب أي حرج يجب التأكد من ذهاب الطفل للنوم قبل السفر بمدة كافية حتى يكون نشيط وفي حالة جيدة خلال السفر، كذلك يجب ألا تنسى أن تحضر بعض الأطعمة قبل أن تصعد على الطائرة أو سيارتك، خصوصا إذا كانت زمن السفر طويل.

على العكس منا الأطفال لا يستطيعوا أن يتحكمون في الرغبات، ولذلك لا تظن أن يستحمل الطفلك جوع وعطش خلال السفر بدون إزعاج، تجنب لتلك المشكلة أحضر بعض من الطعام المفضل مثلا وجبة سريعة أو أطعمة معلبة، لا تهتم بنوع الطعام فمثلا تشتري أطعمة لا يفضلها حيث أنها صحية، لكن أحضر الأطعمة التي تسعده، لكن يترك الطعام الصحي بعد الوصول إلى المكان المقصود، ولكن يجب ألا تضغط عليه في إطعامه لكي لا يتعرض إلى الغثيان خصوصا إذا كان يعاني من مشكلة في السفر.

أبقي الطفل منشغل بقدر الإمكان

إذا كنت تريد تفادي أسئلة الطفلك والإزعاج بقدر المستطاع، عليك أن تظل منشغل أطول مدة، إحضار بعض الصور وكتيبات التلوين له، كذلك يجب ألا تنسى أن تحضر ألعاب الطفل المفضلة وشراء بعض الألعاب، أحضر جميع الأمور والألعاب التي يفضلها حتى تظل منشغل ومرتاح طول رحلتك، فإن الشعور بالملل ربما يفسد المزاج وبالتالي سوء المزاج.

شاركه اللعب

لا تتوقع بأن يظل الطفل منشغل طول مدة الرحلة بمجرد أنك تعطي الطفل بعض ألعابه، عليك أن تشارك الطفل اللعب وتلون له الصور وتقرأ قصص مصورة له لكي لا يشعر بالملل، لا تعطيه جميع الألعاب مرة واحدة لكن على مدد متقطعة لكي يبقى متحمس لأكبر مدة ممكنة، كذلك تعليمه بعض الأشياء الحديثة مثل تصنعي الزينة وألعاب الورق البسيطة وغير ذلك، ويجب ألا تنسى أن تصطحب بعض الألعاب الإلكترونية خصوصا إذا كانت جزء من الروتين اليومي، فإن كان اعتدت على اللعب ببعض ألعاب الفيديو يجب إحضارها معك لو أمكن حتى لا يحس بالملل لإبتعاده عنها.

اسمح للطفل بالتعرف واللعب مع الأطفال الآخرين

إذا كان يوجد مسافرين آخرين يصطحبون الأطفال، فلا مانع من السماح له بأن يتعرف عليهم ويلعب معهم، الأطفال يفضلون الصحبة خصوصا مع الأطفال نفس المرحلة العمرية، ولكن إذا كان الطفل مشاغب فعليك الإنتباه إلى التصرفات حتى لا يتسبب في أذى الأطفال الآخرين ويتسبب في مشكلات أنت لست بحاجة لها.

أمدح الطفل على التصرفات الجيدة بدلا من أن تصرخ

لإن عناد الطفل أمر عادي في الطفولة، والطفل يحب أن يشعر بالإستقلال والقدرة على أن يتخذ قرارات، لذا لا تعطي الطفل أوامر شديدة لكي لا يتخذ الأمر طريق آخر والبدأ في العناد وافتعال فوضى ويزعج الآخرين ليحرجك، لكن يجب مدح التصرفات الحسنة وإخباره أنك سعيد بالقدرة على تحمله المسئولية وعدم الإحراج أمام الآخرين، وأنه إذا فعل شيء غير جيد لا تزعل منه ولا تصرخ فيه بدون سبب، لكن اشرح رؤيتك وأسباب الغضب منه ثم الطلب منه بألا يكرر الخطأ مرة أخرى كل ذلك مع إلتزام الهدوء.

عليك أن تحاول ضبط الأعصاب والإبتعاد عن توترك وضغطك العصبي بقدر المستطاع، فإن طفلك يتأثر بك و يتأثر مع ردود أفعالك ولذلك يجب أن تكون شخص مثالي بالنسبة له، وعليك أن تتوقع بعض التعب والإزعاج خلال رحلتك، فإن الأطفال بمزاج أحيانا وربما لا يكفي ما سبق لكي يهدئهم، ولذلك تعلم كيفية احتواء غضب الأطفال بدون أن تتعصب عليهم، وبالنهاية الأبوة ليس شيئ بسيط فمثلما أنجبك والديك وتحملانك وأنت صغير حتى أصبحت شاب بالغ تستطيع تحمل المسئولية يجب أن تفعل نفس الشيء مع ابنك، وأن تتحمل الثورات والعناد وتعلم كيفية احتواءه بالحنان لكي تكون شخص سوي صالح مستقبلا.
نصائح تساعدك في التعامل مع طفلك أثناء السفر

إذا كنتي تخططين لكي تسافرين بالطائرة برفقة الطفل الذي لديه خمسة سنوات ولكن لا تعرفي كيفية تصرفه ولا كيفية التعامل معه في تلك الحالات، يجب أن تقرأي الإرشادات الآتية:

محاولة إقناع الطفل قبل الرحلة بحلول موعد رحلته بأنه سوف يشعر بالإرهاق الشديد بالطائرة وسوف يرغب في النوم بالجو الحميم والدافئ، بهذا الأسلوب، ستهيئي ذهن الطفل إلى النوم والراحة.

وضع أنواع متنوعة من الطعام والحلوى المفضلة لدى الطفل في حقيبة اليد، حيث يمكن أن يتحول الطفل لشخص يصعب إرضاءه ويرفض أكل الوجبة المقدمة على الطائرة.

يجب ألا تنسي أن تأخذ معك المحارم المعقمة لكي تنظف كل شيء يحلو إلى الطفل وتضعيه في الفمه أثناء الرحلة، سواء حزام الأمان ومقابض المقعد وكذلك سماعة الأذن.

يجب ألا تملئي الحقيبة بالكثير من الألعاب وعدم إنفاق الأموال لتشتري ألعاب، إنما تطلبين من مضيفة الطيران بأن تحضر أكواب بلاستيكية وقشات لكي يلهو بها الطفل.

اتركي الطفل يشاهد الفليم المعروض على شاشة صغيرة مثبتة أمامه واتركيه يلعب بالقطع الإلكترونية المتوفرة.

يجب ألا تترددي في قبول مساعدة الآخرين إذا عرضت لك بدون التعتبر عن الأمر بسبب عزة النفس والعنفوان كأم.

عند السفر مع الأطفال

اختيار جهة السفر بهدوء حتى وإذا كان سفرك لفترة قصيرة، فأنتي سوف تكونين مع طفلك طوال الفترة، تأكد من أن المكان ملائم مع طفلك من حيث المعيشة، توفر الأنشطة الملائمة مع عمر الطفل.

إتباع طريقة حجز مسبق، يجب أن تتأكدي من أن فندقك الذي تحجزين به مجهز بمختلف وسائل الراحة الملائمة لإقامة الطفل داخل الغرف.

تجهيز التحضيرات، مثلا تجهيز أدوية الطوارئ التي ربما يحتاجها الأطفال، وتحضير الألعاب المميزة والملابس والحفاضات وكل ما يريده الطفل في تلك الفترة، إضافة إلى أخذ الإحتياطي للطوارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *