الفرق بين القوة الحصانية والعزم

بالرغم من تطور اهتمامات ومتطلبات عالم السيارات وإدخال الكثير من المفاهيم عليها، لكنه منذ البداية مازال يدور حول محور واحد، وهو القوة الحصانية، فقد كانت المعيار الوحيد إلى تفوق السيارات خلال فترة كبيرة من البداية، بعد ذلك تحولت إلى مقياس رئيسي يستوجب وجودة عند ذكر مواصفات أي سيارة سواء كانت تجارية أو رياضية أو عائلية، بعض قائدين السيارات يتساءلون عن الفرق بين القوة الحصانية والعزم، لذلك سيكون الفرق بين القوة الحصانية والعزم هو محور حديثنا في هذا المقال، حيث سنتعرف على القوة الحصانية، وأنواعها، والفرق بينها وبين العزم.

القوة الحصانية

قد يعتقد البعض انه عند وصف سيارة أنها بقوة 100 حصان، ذلك يعنى بأننا إذا نزعنا المحرك من السيارة ثم حولناها إلى عربة يجرها 100 حصان ستقدم نفس الأداء، ولكن الأمر ليس كذلك، فإن القوة الحصانية هى وحدة قياس من اختراع العالم الاسكتلندي جيمس وات ويعود اختراعها إلى نهاية القرن 18، فقد كان الغرض الأساسي من القوة الحصانية هو قياس قوة محركات البخار المستخدمة وقتها، وقد تم تطوير استخدامها وأصبحت تشمل محركات الإحتراق الداخلي وكذلك المحركات التوربينية.

إن وحدة القوة الحصانية تساوى في الفيزياء قدرة حصان على رفع 33000 رطل من الوزن لمسافة قدم واحدة بالدقيقة، أو رفع 33 رطل من الوزن إلى ارتفاع 1000 قدم بالدقيقة، الآن لديك الكثير من علامات التعجب، تلك المعادلة تعتبر رياضية لا يمكن تطبيقها عمليا، لكن الأمر يعود إلى جيمس وات الذي استلهم الفكرة، فإنه في مناجم الفحم وقتها كانت الأحصنة هى وسيلة رفع وجر الأثقال، وقد كان يستخدم بكرات وأحبال بهدف توزيع الأحمال للقيام بهذه المهمة، هكذا كان يتم رفع الحمولة، لذلك فالقوة الحصانية عبارة عن وحدة قياس وليس موشر للقوة العضلية إلى الحصان الواحد كما يعتقد بعض قائدين السيارات.

في حال رغبتك في شراء سيارة بالتقسيط

أنواع القوة الحصانية

يوجد ثلاث أنواع من القوة الحصانية، وهم ميكانيكية، مترية، كهربية، كل نوع من الثلاثة يستخدم في قياس القوة الحصانية إلى محركات السيارات، بالرغم من اختلاف ما تساوى كل منهما قليلا إلى الأخرى، لكن النقطة الأساسية في وحدات قياس القوة الحصانية إلى السيارات تتمثل في النقطة التى تقاس منها هذه القوة، لقد وضعت الحكومات قواعد عديدة احتى تحكم هذا الأمر لكي لا يتلاعب الصناع بهذه الأرقام في أغراض تجارية، سنتعرف على وحدات قياس القوة.

يمكن قياس قوة السيارة عن طريق قياس قوة المحرك خارج السيارة بدون تحميل أى أعباء أخرى مثل مضخة الماء ومنظومة الدفع والتى تستهلك قوة المحرك حتى تعمل، حيث يصبح الرقم المنتج هو أساس قوة المحرك والذي يعرف بإسم BHP.

كما يمكن قياس القوة من على العجلات، وذلك ما يضيف هدر منظومة الدفع ومختلف القطع الميكانيكية إلى المحرك، ينتج رقم اقرب إلى واقع القوة المؤثرة على السيارة بالفعل والذي يعرف بإسم WHP.

يتم قياس القوة الحصانية من خلال جهاز dynamometer ، حيث جهاز يتم وصله بالجزء المتحرك الذى يراد قياس القوة عن طريقه، بعد ذلك يقيس الجهاز قوة الدوران التى ينتجها الجزء الدوار المتصل به عن طريق مقاومته وقياس قدرته على تزويد سرعة الدوران أثناء مقاومته، فإن الداينو موميتر يقيس عزم الدوران مع عدد لفات للمحرك، بعد ذلك عن طريق المعادلات الرياضية يتم استخراج القوة الحصانية إلى المحرك، حيث تعتبر هذه الطريقة أسهل وأكثر فعالية للتعرف على القوة الحصانية للمحرك.

توجد العديد من العوامل التي تؤثر في القوة الحصانية، ومنها ارتفاع مكان الاختبار عن سطح البحر ودرجات الحرارة وغير ذلك، وهو ما دفع المؤسسات المختصة إلى وضع معايير ثابتة للقياس لضمان عدم التلاعب.

يمكنك تحميل تطبيق سيارة مجانا عن طريق آيفون أو آندرويد

الفرق بين القوة الحصانية والعزم

دعنا نتخيل ما يقوم به كل منهما من مهام لمعرفة الفرق بين القوة الحصانية والعزم.

العزم هو نوعية القوة المسئولة عن المقاومة، وهى التى تحرك العجلات من التوقف وتخرجها من حالة السكون التى تكون عليها وتقاوم الجاذبية بهدف تحريك السيارة، وهى التى تدفع بالعجلات على سرعات بطيئة لمنحها طاقة حركية، بعد ذلك تزيد القوة الحصانية مع زيادة سرعة عجلات السيارة.

كما أن العزم مسئول عن دفع السيارة إلى أعلى المرتفعات ومقاومة الجاذبية، عموما يمكنك تخيل العزم على أنه القوة التى تدفع السيارة إلى التحرك ومقاومة القوة الخارجية المؤثرة عليها، أما القوة الحصانية هى المسئولة عن السرعة، وبذلك تعرفنا على الفرق بين القوة الحصانية والعزم.

سيارات جديدة للبيع

تأثير القوة الحصانية على أداء السيارة

تعد القوة الحصانية أحد أبرز العوامل التى تحدد أداء السيارة، لكنها ليست العامل الوحيد، حيث توجد أمور أخرى التى قد تعيق أداء السيارة بالرغم من وفرة القوة الحصانية، وذلك ما يجعل سيارات عديدة تتمتع بقوة حصانية كبيرة لكن لا يمكنها تحدى سيارات أخرى أقل قوة من حيث الأداء.

على سبيل المثال يعتبر الوزن من أهم العوامل المؤثرة في الأداء بجانب القوة الحصانية، كلما زادت القوة ونقص الوزن تحسن الأداء، والعكس صحيح، وهذا المفهوم يعرف بإسم نسبة القوة : الوزن ويقاس عادة بالحصان \ الطن، ومن العوامل المؤثرة أيضا نسب تبديل السرعات وناقل الحركة بشكل عام، فإنه يؤثر بشكل كبير في التسارع والسرعة القصوى للسيارة، وكذلك منظومة الدفع ككل التى قد تهدر الكثير من القوة قبل وصولها للعجلات وتجعلها بدون فائدة.

إذن القوة هى المسئولة عن السرعة، لذلك ترى سيارات السباق والأداء ذات عدد كبير من أحصنة القوة والتى تساعدها في الوصول إلى سرعات مرتفعة، وبنفس الوقت تحتاج الشاحنات والمعدات محركات بعزم مرتفع وعلى عدد لفات منخفض لكي تستطيع دفع او جر الاوزن الكبيرة وتجاوز العوائق بسهولة.

سيارات مستعملة للبيع

العلاقة بين عدد لفات المحرك والقوة

بعدما تعرفنا على الفرق بين القوة الحصانية والعزم ، الآن سنتعرف على العلاقة بين عدد لفات المحرك والقوة، ولكى تتعرف أكثر على القوة الحصانية، يجب معرفة منحنى القوة، فإنه يوضح العلاقة بين عدد لفات المحرك والقوة التى ينتجها والتى تدفع السيارة للمزيد من الأداء، وذلك عكس ما يظن البعض، معنى أن محرك يولد 100 حصان لا تعنى بأنه ينتجها طوال الوقت وعلى جميع سرعات الدوران، لكن القوة تزيد مع زيادة سرعة دوران المحرك وصولا إلى نقطة معينة وتقل مع تراجعها، مما يجعل أداء السيارة يتحسن مع ارتفاع سرعات دوران المحرك.

وتعرف النقطة المعينة التى لا تزيد بعدها القوة بإسم نقطة القوة القصوى، إنها النقطة التى يستطيع المحرك عندها بأن يقدم أقصى قوة ممكنة، ليست بالضرورة أن تكون اعلى سرعة دوران للمحرك، لكن عادة ما تكون قبلها بقليل، بعد ذلك يبدأ المحرك في فقدان بعض القوة بعد هذا العدد من اللفات من جديد إلى العديد من الأسباب.

وبالنسبة إلى منحنى القوة، من الضروري معرفة أن نقطة العزم الأقصى لا تكون عند نفس سرعة دوران المحرك التى يكون عندها نقطة القوة القصوى، عادة ما يكون العزم الأقصى مع عدد لفات أقل، إذن حينما ترغب في الوصول لأفضل تسارع بالسيارة، يجب معرفة أي عدد لفات يجب بدء الإنطلاق به، وكذلك معرفة على أي عدد لفات يجب الإنتقال إلى النقلة التالية بعد استغلال كامل قوة المحرك.

ننصحك بتصفح المزيد عن مختلف أنواع السيارت في السعودية بأسعار منافسة وممتازة في موقع سيارة ولا تتردد فهو حراج السيارات تم تطويره ليخدمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *